Wednesday, September 14, 2011

ميدان التحرير


كتبت آيات عرابي
القاهرة:
تحية من القلب الي قراء مجلة نون النسوة وهذه المرة من القاهرة الساحرة الجميلة التي ازورها بعد طول غياب امتد الي اكثر من ست سنوات . عندما خطت قدمي مطار القاهرة شعرت بدفء جميل و شعور براحة لرؤية ارض مصر الغالية.
الزيارة هذه المرة تختلف حيث الحقيقة زيارتي للميدان سبقتها مقدمات كتيرة..... أولها اعلنت عن ذهابي الي ميدان التحرير من خلال صفحتي الشخصية علي الموقع الاجتماعي الشهير الفيس بوك اني هاكون في الميدان يوم الجمعة علي اساس ازور و اري  المكان الي وأد امل اسرة حسني مبارك في توريث التكية " مصر" الحقيقة انا  كنت عارفة ان الميدان اتغير....بمعني ان الموجودين بالميدان اليوم مش هم الثوار الحقيقيين....المهم الصبح بدري قمت عشان اروح الميدان و لكن يا فرحة ما تمت جاءني اتصال تليفوني من احد اصدقائي و زملائي في التليفزيون المصري حيث كنت أعمل قبل سفري لأمريكا و هو مخرج يوميات التحرير أشرف نصر و بدأت التحذيرات...ايات انتي رايحة التحرير النهاردة؟ قلت ايوة....رد علي طيب خدي بالك من البلطجية....انا قلت يااااااااااااااااااه للدرجة دي....قال لي ايوة انتي ممكن تتألبي بسهولة جدا ......و اداني الوصايا العشر لمن يريد الذهاب الي التحرير. حطي فلوسك في الجيوب الامامية لبنطلونك , علقي الكاميرا علي كتفك بالجنب و شنطتك كمان , بعدها مكالمة تانية من اخويا المرة دي....آيات متروحيش التحرير النهاردة يا آيات...انا قلت ليه بس....رد و قالي اصلهم محذرين في الجرايد من اللي هيحصل النهاردة و بيقولوا ان هيبقي فيه هجوم بلطجية علي الميدان اليوم.....قلت له متقلقش علي عاملة حسابي في وسائل الحماية....قالي و في اصرار شديد طيب بس بلاش النهاردة...اسمعوا بأة الحتة الجاية دي.....قلت له اشمعني النهاردة يعني؟؟؟؟؟ قاللي اصل طالما في بعض الجماعات زي الاخوان أو السلفيين مش هيبقوا موجودين في الميدان معناها ان البلطجية هيهجموا.....ههههههههههههههههه
يا حلاوتك يا جمالك يا إعلام مصر....حقيقي إعلام رائع اللي بيقدر يلعب بعقول الناس و طبعا انا باتكلم عن بعض و ليس كل وسائل الاعلام....هم عارفين نفسهم

المهم ما علينا....المهم الوضع ده استمر كتير, ....مكالمة ورا التانية ورسائل علي الفيس بوك و كلهم بيحذروني اني أروح التحرير و خايفين علي....علي اساس اني منزلتش مصر من سنين طويلة و اني يعني شكلي اجنبي و قالوا لي مش هتعرفي تتعاملي مع الناس اللي هناك , واخدين بالكم...لن اجيد التعامل مع شعب مصر المعدل!!!!!
المهم انا ضربت بكلام الجميع عرض الحائط و رتبت مع أحد اصدقائي اننا نتقابل في الميدان و من هناك تبذأ الجولة
البداية الدخول.....بوابة ...سور شائك صغنن كدا لتفتيش الداخلين الي الميدان...جميل جدا ......بنات جميلة...متحضرة جدا بكل ذوق طلبت تشوف بطاقتي....قلت باسبور ينفع...قالت لي ايوة....المهم عديت و الحمد لله و اتنفست نسايم الحرية.....دخلت اول حاجة جالي واحد ماسك فرشة بيحاول يكلمني انجليزي عشان يرسم لي علم مصر علي ايدي....قلت شكرا مش عاوزة....قالي ارسمولك....قلت له يا سيدي شكرا....المهم قلت اكمل مشي في التحرير...انا هدفي كان مقابلة بعض الشخصيات الصحفية و زملاء المهنة الهامة في الميدان...المهم كل خطوة واحد بيبيع أو حد بيعرض عليكم خدماته أو أو....قربت أدوخ....حسيت اني في مولد ناقصه بس شوية مراجيح
اللي بيبيع لب و تسالي  و ترمس أو مشروبات مثلجة....لحد السميط
المهم زرت خيام المعتصمين وقابلت اسرة مصرية بكامل افرادها مفترشين الارض و معاهم لافتات مكتوب عليها الشعب المصري قام من نومة القول قوله و اليوم يومه, سياسة المخلوع بتعمل ماهي عايزة...بأمارة يونس و العيسوي و فايزة....دار بيني و بينهم حوار
س : سألت الأم انتي هنا ليه في الميدان هي الثورة في رأيك خلصت ولا لسة؟؟؟؟؟
ج : ردت و قالت ان وبناتي هنا كل يوم جمعة و بنبات لتاني يوم
س : قلت طيب لها انتي من المعتصمين
ج : لأ بس انا هافضل اجي كل جمعة لحد المخلوع ما يمشي و يتحاكم هو وولاده
س: انتي راضية عن اللي بيحصل في البد؟
ج : لا......ما هو عشان كدة احنا هنا لأن الفساد لسه موجود, الوزرا هم هم و اللي ماسكين البلد دلوقتي عاوزينها تولع اكتر

المهم كملت مشواري و تقابلت مع  د. عبد النبي عبد المطلب زميلي في الدراسة و الثورجي الكبير دار اللقاء بيننا حول احدث اليوم في التحرير و شرح لي كيف ان الاخوان و السلفيين متخيلين انهم بخروجهم من الميدان سيمثولن ورقة ضغط علي الثوار و الادهي من ذلك انه خلال تواجدنا في الميدان وردت انباء عن احتمال فض الاعتصام بالقوة من جانب الاسلاميين و هذا ما حدث بالفعل في الجمعة اللاحقة....و الجميل انني تقابلت مع بعض اصدقائي علي الفيس بوك  و كنت اراهم لأول مرة ولكنا دائما كنا نتبادل الاراء.المهم عدت الزيارة علي خير و بعد رحيلي عن الميدان بساعة سمعت عن هجوم البلطجية علي الميدان و هجوم آخر بالملوتوف في العباسية...... و لكن بقي أن أقول كلمة حق بعد هذه المقالة السردية التي تصف تجربتي في أول زيارة لمصر منذ ست سنوات..... كلمتي الاخيرة اوجهها الي معتصمي ميدان التحرير اللذين مثلوا ورقة ضغط علي الحكومة المصرية ( ده اذا كانت موجوده اصلا) و المجلس العسكري ( الذي خيب امال الملايين من الشعب المصري بالبطء في الاداء و التهاون في اعادة حقوقنا التي نهبت علي يد اسرة مبارك) و كانوا هم من ساهموا بالفعل في سرعة محاكمة المخلوع و ابنائه....... فالتحية كل التحية الي شباب الثورة ..... و امنيتي ان تكتمل الثورة و تتحقق كل مطالبها فلن..... لن نرضي ابدا بنصف ثورة
و لكم التحية,
آيات عرابي